البنك الماليزي ينشر التواجد عن بعد لخفض التكلفة، وزيادة الإنتاجية

كوالالمبور – نشرت احدى اكبر البنوك الاقليمية فى ماليزيا، وهى مجموعة سيمب، تكنولوجيا التواجد عن بعد فى اربع دول فى جنوب شرقى آسيا التى تعمل فيها، وذلك فى اطار جهود الشركة لتحسين انتاجيتها وخفض التكاليف.

تيلكوس؛ جوقة تعلن النطاق العريض جيجابت السرعة عبر نيوزيلندا؛ تيلكوس؛ تلسترا، إريكسون، كوالكوم تحقيق سرعات 1Gbps الإجمالية في العيش اختبار شبكة 4G؛ تيلكوس؛ سامسونج و T-موبيل التعاون في المحاكمات 5G؛ الغيمة، مايكل ديل على إغلاق صفقة إمك: “يمكننا أن نفكر في عقود

وفى حديثه لوسائل الاعلام المحلية هنا اليوم قال ايسواران سوبيا رئيس مجموعة المعلومات والعمليات فى مجموعة سيمب ان البنك انتهى فى ابريل من تنفيذ جناح سيسكو سيستمز عن بعد فى ماليزيا وسنغافورة واندونيسيا وتايلاند، عملية لمدة شهرين.

وقال ان المحرك الرئيسى لنشر التواجد عن بعد فى مجموعة سيمب هو الحاجة الى التكامل الاقليمى.

وأوضح سوبيا قائلا: “يتمتع المركز بوجود في هذه البلدان الأربعة، وهدفنا في استخدام التواجد عن بعد هو ضمان تمكن مراكزنا الإقليمية من التواصل بشكل أكثر فعالية مع بعضها البعض حتى نتمكن من تحسين الإنتاجية وتقليل تكاليف السفر والتكاليف اللوجستية الأخرى”.

وكشف أن مجموعة سيمب استخدمت في البداية النظام لمدة 160 ساعة في الشهر ولكن هذا الرقم ارتفع منذ ذلك الحين إلى 600 ساعة.

وردا على سؤال حول مدى الوفورات فى التكاليف وزيادة الانتاجية، ساعد انتشار التواجد عن بعد فى انتاجه، قال سوبياه انه مازال من السابق لاوانه تحديد حجمه حيث ان شهرين فقط.

ونحن نعتقد أنها كمية كبيرة “، وقال” فقط تأخذ نفسي على سبيل المثال. كنت أسافر لمقابلة رؤساء بلدي الإقليمي مرة واحدة في الربع. ولكن اليوم، يمكن أن يكون اجتماعات أسبوعية معهم وكلما القضايا المحاصيل. إن الوفورات التي أحصل عليها لوحدها من تكاليف النقل والإمداد هي مبلغ كبير، لذا تخيل ما يمكن إنقاذه إذا كان المزيد من الناس على ذلك.

وأضاف أنه يمكن أيضا تقليص المشاريع الإقليمية التي يضطلع بها المركز. واضاف “الان، بعد ان بدأ التواجد عن بعد، نتوقع ان يستغرق تنفيذ نظام الائتمان الاقليمى بين ماليزيا وتايلاند تسعة اشهر بدلا من 14 شهرا”.

حاليا، الإدارات الرئيسية التي تستخدم جناح الحضور عن بعد هي مكتب الرئيس التنفيذي، وإدارة التمويل الجماعي ولجنة التكامل الإقليمي والتوجيه. كما تم استخدام هذا الجناح لاجتماعات المشروعات والمفاوضات التعاقدية واجتماعات مجلس الإدارة.

وقال إن تكلفة التنفيذ تبلغ 9 ملايين رينجت (2.8 مليون دولار) تغطي أربعة بلدان، مشيرا إلى أن سيمب تتوقع استرداد استثماراتها خلال عامين.

النظام السابق لا يمكن الاعتماد عليه؛ قبل نشر جناح الحضور عن بعد سيسكو، قال سوبيا البنك يستخدم نظام مؤتمرات الفيديو الأساسية التي وجدت موظفيها مرهقة وغير موثوق بها.

وكثيرا ما واجه الموظفون مكالمات انخفاض متكررة وأطر فيديو مجمدة، ولم تكن التجربة الشاملة ممتعة.

ولكن مع جناح التواجد عن بعد الجديد في المكان، العديد من المديرين التنفيذيين في البنك يريدون السفر أقل وبدلا من ذلك عقد المزيد من الاجتماعات على ذلك “، وقال” مع الحضور عن بعد، والمشاركين الحصول على شعور حقيقي يجري في نفس الغرفة معا ولكن من دون وجود للسفر.

كما يمكن أن يتحدث الرئيس التنفيذي مباشرة مع الموظفين الإقليميين دون الحاجة إلى الذهاب من خلال رؤساء المناطق، مما يساعد على تعزيز علاقات أفضل بين الإدارة العليا والموظفين.

وردا على سؤال حول تسليط الضوء على الدروس المستفادة من عملية النشر، قال سوبيا: “يجب على الشركات التي تفكر في تنفيذ مثل هذا النظام أن تقيم أولا احتياجاتها وما إذا كانت التكنولوجيا ستفيدها مباشرة.

كما يجب عدم الخلط بين الحضور عن بعد مع عقد المؤتمرات المرئية، حيث أن للفردين تجارب مختلفة جدا، وسيتعين على الشركات أن تقرر ما هو الأفضل بالنسبة لهم بناء على احتياجاتهم الفردية “.

وأشارت آن أبراهام، المديرة التنفيذية لشركة سيسكو ماليزيا، إلى أن سوق التواجد عن بعد في البلاد مشرق، مع قطاعات أخرى بخلاف الصناعة المصرفية المتوقع أن تعتمد التكنولوجيا في العام المقبل.

وقال إبراهيم إن سيمب هي الأولى في الصناعة المصرفية التي تعتمد هذه التكنولوجيا، ولكننا نعتقد أن البنوك الأخرى ستتبع جديلة سي إم بي، حيث تبدأ في تحقيق الفوائد في المخزن بالنسبة لهم “، مشيرا إلى أن القطاع العام و تيلكوس، على سبيل المثال، ومن المتوقع أيضا أن اعتماد التواجد عن بعد قريبا.

إدوين ياب هو كاتب تكنولوجيا المعلومات لحسابهم الخاص مقرها في ماليزيا.

كورس تعلن عن سرعة النطاق العريض جيجابت عبر نيوزيلندا

تلسترا، إريكسون، كوالكوم تحقيق بسرعة 1Gbps الإجمالية في العيش اختبار شبكة 4G

سامسونج و T-موبيل التعاون على 5G المحاكمات

مايكل ديل على إغلاق صفقة إمك: “يمكننا أن نفكر في عقود”

Refluso Acido