كبام ووس الألعاب اليابانية إلى الغرب مع $ 50M الصندوق

أنشأت شركة ألعاب الإنترنت الأمريكية كبام صندوقا بقيمة 50 مليون دولار أمريكي لمساعدة مطوري الألعاب اليابانية على الدخول في أسواق أمريكا الشمالية والأوروبية.

صناعة التكنولوجيا؛ زوكربيرج تحت النار: “الفيسبوك خاطئة للرقابة على الموافقة المسبقة عن علم فيتنام الشهيرة من الطفل نابالم؛ تحليلات البيانات الكبيرة؛ مؤسس مابر جون شرويدر ينزل، كو ليحل محل؛ بعد ساعات؛ ستار تريك: 50 عاما من مستقبلية إيجابية والتعليق الاجتماعي جريئة. صناعة التكنولوجيا؛ يواجه ركاب الخطوط الجوية البريطانية الفوضى بسبب انقطاع تكنولوجيا المعلومات

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم انه فى مقابل حصة من الايرادات سيساعد الصندوق شركات الألعاب اليابانية فى تصدير العناوين الشعبية بطرق مختلفة بمساعدة مثل الترجمة والترجمة والتسويق والتحليلات لتحسين أداء اللعبة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة كبام كيفن شو إن مطوري الألعاب اليابانيين الذين يتعاملون مع شركته يمكن أن يتضاعفوا عائداتهم، وسوف يستخدم أمواله لتعزيز ألعاب شركائه بشكل كبير. وقال “اننا نضع اموالنا حيث يكون فمنا”.

وصرح التقرير ان صندوق كابام الذى يتخذ من سان فرانسيسكو مقرا له يضع الان فى منافسة مباشرة مع شركات الالعاب اليابانية؛ و // دى ان ايه // التى تتطلع الى التوسع العالمى فى الاسواق الخارجية. حاولوا في وقت سابق تعزيز سوق الألعاب المتنقلة والاجتماعية داخل اليابان عبر؛ الشراكات؛ و؛ عمليات الاستحواذ.

وذكر التقرير ان كابام قال انه يرى فرصة لتقديم انواع الالعاب المشهورة فى اليابان مثل العاب المعركة الى جمهور غربي. كان دينا بالفعل بعض النجاح جلب الغضب من بهاموت، لعبة بطاقة المعركة الخيال، إلى الولايات المتحدة وقد تم تطوير اللعبة من قبل سيغامس اليابان ونشرت على منصة موباغ دينا. موباج هو اختصار اليابانية من “لعبة الجوال”.

ومع ذلك، يعتقد كبام أن لديه ميزة على منافسيه مثل دينا وجري، بسبب خبرتها الكبيرة في كل من الأسواق الأمريكية والأوروبية، فضلا عن العلاقات مع التكنولوجيا وعمالقة الويب أبل، وجوجل، الفيسبوك وياهو. شركات الألعاب اليابانية قد يكون لها سجل حافل من النجاح، ولكن تلك تقتصر على اليابان، وقال.

واضاف التقرير ان الشركة الامريكية اضافت انها اكثر استعدادا للتخلى عن حقوق الملكية الفكرية الخاصة بمباريات الطرف الثالث.

وفقا للشركة، كابام لا تخطط لاتخاذ حصة أصغر من الإيرادات من مستوى 30 في المئة أن غري وجمع دينا.

كبام هي شركة خاصة مع 600 موظف، والمستثمرين تشمل جوجل وإنتل. وجدت نجاحا كبيرا مع لعبتها، ممالك كاميلوت، واحدة من أفضل الألعاب أداء على أبل المتجر.

وبلغت عائدات الشركة في العام الماضي 180 مليون دولار أمريكي، بزيادة 70 في المائة عن عام 2011، وفقا لما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال. وبدأت في تطوير عناوين اللعبة الخاصة بها، قبل التوقيع على المطورين الخارجيين، أي عدد في ستة حتى الآن.

زوكربيرج تحت النار: “الفيسبوك خاطئة للرقابة على الموافقة المسبقة عن علم فيتنام الشهيرة من الطفل نابالم”

مؤسس مابر جون شرودر يتنحى، كو ليحل محل

ستار تريك: 50 عاما من مستقبلية إيجابية والتعليق الاجتماعي جريئة

يواجه ركاب الخطوط الجوية البريطانية الفوضى بسبب انقطاع تكنولوجيا المعلومات

Refluso Acido